Aps-Ouest-Infos
http://localhost/aps-ouest/spip.php?article1296
حصن "تازا" بتيسمسيلت شاهد أخر على فترة مقاومة الأمير عبد القادر
الثلاثاء, 3 تموز (يوليو) 2012
/ bidi

تيسمسيلت - يعد حصن "تازا" المتواجد بأعالي بلدية برج الأمير عبد القادر (80 كلم عن عاصمة ولاية تيسمسيلت) معلما ذو قيمة تاريخية كبيرة وشاهدا على إحدى مراحل مقاومة مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة للمستعمر الفرنسي.

وقد تم تشييد حصن "تازا" سنة 1838 من طرف خليفة مليانة أنذاك محمد بن علال بأمر من الأمير عبد القادر وذلك نظرا للأهمية الاستراتيجية للموقع حيث تحيط به عدة مرتفعات فضلا عن قربه من ناحية "التيتري" (المدية).

وللإشارة إحتضن هذا الموقع حدثا مهما يوم 3 جويلية 1839 ألا وهو انعقاد المجلس الشوري للمقاومة تمخض عنه إعلان الأمير عبد القادر الجهاد مجددا ضد الإستعمار الفرنسي بعد نقض هذا الأخير لمعاهدة تافنة حسبما أبرزه رئيس جمعية "تازا" للأثار والتراث لبلدية برج الأمير عبد القادر.

وقد تم اماطة اللثام على هذا المعلم التاريخي عبر مرحلتين حيث قامت بعثة علمية من المتحف الوطني للأثار القديمة خلال سنة 1974 بتحديد بعض الجدران لأسوار قلعة الأمير عبد القادر وعثر بحوزة أحد سكان المنطقة على حلقة من النحاس مزخرفة بعناصر نباتية وعلى جانب منها رسمت صورة رجل يعتقد أنها للأمير عبد القادر يضيف السيد شلغوم محمد.

وتميزت المرحلة الثانية من الاكتشاف بالعمل الميداني للدكتور عز الدين بويحياوي أستاذ باحث في الأثار الإسلامية بمعهد الأثار بالجزائر العاصمة الذي قاد رفقة عدد من طلبة المعهد عدة حفريات ابتداء من 2001 والتي قدمت على ضوئها نتائج هامة تمثلت في اظهار الهياكل المعمارية للحصن وإستخراج أثار منقولة منها الفخار والخزف إضافة إلى قطع نقدية تمثل رمز الدولة الجزائرية في عهد الأمير الى جانب ماسورة بندقية.

وأوضح الدكتور عز الدين بويحياوي في تصريح لوأج أن "أهم اكتشاف قد تحقق خلال هذه الفترة هي قطعة نقدية من الفترة الموحدية مما يدل أن هذا الموقع كان آهل خلال القرون الماضية لا سيما خلال العصر الوسيط".

ويضيف ذات المصدر أن "حصن تازا الذي أنشأه الأمير عبد القادر بني على أنقاض مدينة رومانية قديمة بالنظر إلى إكتشاف العديد من المسكوكات وبعض القطع الفخارية الرومانية بالموقع مما يثبث أنه كانت توجد حامية رومانية خلال القرن الثاني أو الرابع الميلادي بالمنطقة".

وأظهرت الاكتشافات التي قام بها الدكتور بويحياوي رفقة طاقمه العلمي بأن حصن "تازا" يعد مبنى عسكري يتوفر على العديد من المنشآت المتمثلة في معامل لإنتاج الأسلحة والنسيج والجلد وكذا المخازن والمطاحن والسجن والاسطبل والمخبزة" حسبما أشار إليه ذات المصدر.

ونظرا لأهمية هذا الموقع تم تصنيفه وطنيا سنة 2010 حيث من شأن هذه العملية المساهمة في ترقية وتطوير السياحة الثقافية بالجهة من خلال إعداد مخطط لحماية معلم "تازا" يشمل على انجاز مسارات وفضاءات للزوار وبطاقات توجيهية ومراكز للحراسة حسب مديرية الثقافة لولاية تيسمسيلت.

ومن جهة أخرى وبغية إبراز مسيرة ومآثر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة تنظم سنويا المديرية المذكورة بالتنسيق مع جمعية تازا للأثار والتراث لبلدية برج الأمير عبد القادر "جلسات تازا" وذلك منذ سنة 1999 بمشاركة شخصيات وطنية وأساتذة مختصين في التاريخ والعلوم السياسية والأنثربولوجيا.

وتعد هذه الجلسات فرصة للتطرق الى إعلان الأمير الجهاد مجددا ضد الاحتلال الفرنسي والقيمة الحضارية والأثرية لموقع "تازا" فضلا عن تقديم نتائج الحفريات لكل مواسم التنقيب عن الأثار على مستوى الموقع وذلك من طرف الدكتور بويحياوي عز الدين.