Aps-Ouest-Infos
http://localhost/aps-ouest/spip.php?article20107
تيسمسيلت : إحياء الذكرى الـ 57 لمعركة "باب البكوش" ببلدية لرجام
السبت, 30 أيار (مايو) 2015
/ KORSO

تيسمسيلت - أحيت ولاية تيسمسيلت اليوم الخميس الذكرى الـ 57 لمعركة "باب البكوش" التاريخية ببلدية لرجام بحضور جمع من المجاهدين والمواطنين.

وأبرز المجاهد سليمان الغول الذي كان مسؤولا بالمنطقة الثالثة للولاية الرابعة التاريخية خلال كلمة ألقاها بالمناسبة بأن معركة باب البكوش كانت من "بين أهم وأبرز المعارك التي مكنت جيش التحرير الوطني من إعادة تنظيم صفوفه على مستوى الولاية الرابعة التاريخية خصوصا بمنطقة الونشريس".

وأضاف بأن هذه المعركة التاريخية أرغمت كتائب الجيش الاستعماري على الخروج من عدة مناطق جبلية بالونشريس منها باب البكوش وواد المبان والرمكة والمسوس.ذ ومن جهته أشار المجاهد محمد بن عدة أحد قادة الكتيبة الكريمية بالولاية الرابعة التاريخية وأحد المشاركين في المعركة لوأج الى أن "الانتصار الكبير" الذي حققه جيش التحرير الوطني في معركة باب البكوش قد سمح بفك الحصار الذي كان مضروبا من طرف الجيش الاستعماري بالمنطقة الثالثة بالولاية الرابعة التاريخية (منطقة الونشريس).

وقد اندلعت هذه المعركة إثر قيام قوات الجيش الاستعماري والمقدر عددها بحوالي 8 آلاف جندي اغلبهم من المضليين تعززهم الطائرات المقاتلة والعمودية بعملية تمشيط ومسح للمنطقة.

ولفك الحصار الناتج عن هذه العملية استهدفت كتيبة "الكريمية" للولاية الرابعة التاريخية التي شاركت في هذه المعركة بقيادة سي أعمر مصباح عدة مراكز للمستعمر ببرج بونعامة وبعلاش وسيدي عابد ولرجام وتملاحت مما أسفر عن انهزام القوات الاستعمارية وانسحابها.

وتكبد الجيش الفرنسي خلال هذه المعركة خسائر كبيرة بلغت 600 قتيل من بينهم 33 ضابط إضافة إلى إسقاط طائرتين بينما سقط في ميدان الشرف 360 شهيدا من جيش التحرير الوطني منهم قائد الكتيبة المذكورة فضلا عن استشهاد 240 من المدنيين أغلبهم من الشيوخ والأطفال والنساء.